أخبار عاجلة
الرئيسية » اخبار العراق - اخبار عربية - اخبار عالمية » قواتنا تقتحم أول أحياء قضاء تلعفر

قواتنا تقتحم أول أحياء قضاء تلعفر

Home » آخر الاخبار » أمنية » قواتنا تقتحم أول أحياء قضاء تلعفر قواتنا تقتحم أول أحياء قضاء تلعفر

بغداد / الصباح باشرت القطعات العسكرية المسنودة بألوية الحشد الشعبي عمليات اقتحام مركز قضاء تلعفر من محاور عدة محققة تقدما واضحا باتجاه قلب المدينة بعد تمكنها من تحرير احياء وقرى واهداف ستراتيجية جديدة على مشارف البلدة. قائد عمليات “قادمون يا تلعفر” الفريق الركن قوات خاصة عبد الامير يار الله اوضح في بيان اصدرته خلية الاعلام الحربي، ان “قطعات الفرقة المدرعة التاسعة والالوية 2 و11 و26 التابعة لقوات هيئة الحشد الشعبي اقتحمت فجر امس الثلاثاء “ثالث ايام المعركة” مركز قضاء تلعفر من الجهة الشرقية للمدينة وهي مستمرة بالتقدم”. واضاف الفريق يار الله ان “قوات جهاز مكافحة الارهاب بدأت هي الاخرى وفي التوقيت نفسه باقتحام حي الكفاح أول أحياء تلعفر من الجهة الغربية وهي تواصل تحقيق التقدم الواضح ضمن هذا المحور”، مشيرا الى ان “قوات من الجهاز اقتحمت مركز قضاء تلعفر من الجهة الجنوبية الغربية للمدينة ايضا، وسط انهيار كبير بين صفوف فلول داعش”. واعلن يار الله ان “قطعات فرقة المشاة 15 حررت قرى الخان غرب توم ومجارين وقرية الطينية جنوب المحلبية ورفعت العلم العراقي فيها”. كما نقل بيان اخر لخلية الإعلام الحربي عن قائد عمليات “قادمون يا تلعفر” تأكيده ان “قطعات فرقة المشاة 16 تمكنت من تحرير قرى طشتية وتل السمن وسيطرت على تقاطع الكسك ومصفى نفط الكسك قرب تلعفر ورفعت الاعلام العراقية على معالمها”. واضاف ان “قطعات الشرطة الاتحادية والحشد الشعبي حررت قرية ترمبي والمناطق المرتفعة المحيطة بالقرية الكائنة في الشمال الغربي للمدينة”. بدوره، افاد قائد الشرطة الاتحادية الفريق رائد شاكر جودت صباح امس، بان “قواته المسنودة بالحشد الشعبي، سيطرت على مساحة بعمق 20 كم بضمنها قرية ترمي وعلى شبكة انفاق تابعة للدواعش وصولا الى التجحفل على مداخل تلعفر من الجهة الغربية ومباشرة صنف المدفعية الذكية قصف دفاعات الدواعش في احياء الكفاح والسعد والوحدة استعدادا لاقتحام المدينة”.

اصطياد قائد بارز بداعش من ناحيته، اشاد المتحدث باسم قوات التحالف الدولي الكولونيل ريان ديلون، بما حققته القوات العراقية من تقدم وصفه بالكبير مع اقترابها من قلب تلعفر. وقال:ان “القوات العراقية استعادت السيطرة على نحو 250 كم بزمن قياسي خلال عمليات تحرير المدينة التي تعد اخر معاقل عصابات داعش في محافظة نينوى”. بينما اشار مصدر استخباري الى ان “صنفي المدفعية الذكية والاسناد الصاروخي دكا، صباح امس اهدافا مهمة لداعش قبيل اقتحام المدينة وحطما الخطوط الدفاعية للعدو في محاور القتال”. كما كشفت مصادر استخبارية من داخل تلعفر عن قتل ما يسمى (مسؤول التجنيد بداعش) الإرهابي (ابو قتادة العفري) مع اربعة من مرافقيه، بضربة جوية نفذها طيران القوة الجوية بموجب معلومات استخبارية دقيقة في اثناء تواجدهم في احد مقرات داعش السرية وسط المدينة، الامر الذي جعل عصابات “داعش”تدخل ما تبقى من عناصرها بحالة انذار في مركز تلعفر.

دور بارز للحشد الشعبي كما نقلت مديرية اعلام هيئة الحشد الشعبي، عن موفديها المتواجدين في الميدان ان “القوات المشتركة من اللواءين الحادي عشر والثاني حشد شعبي وقطعات الفرقة المدرعة التاسعة جيش عراقي حررت امس الثلاثاء حي النور جنوب شرق تلعفر بالكامل”. كما اقتحمت قوات اخرى من اللواءين 11 و26 حشد شعبي، ومن الفرقة التاسعة حي الخضراء جنوب شرق تلعفر، وهي تخوض معارك شرسة مع ارهابيي داعش. ولفت موفد اعلام الهيئة الى ان “قواتنا قتلت عشرة من هؤلاء الارهابيين وفجرت عجلة مفخخة يقودها انتحاري حاول عرقلة تقدم القوات في الحي المذكور”، مذكرا ان “الوية الحشد الشعبي تتجحفل مع التشكيلات العسكرية الاخرى على جميع محاور عمليات “قادمون يا تلعفر” المسنودة من قبل طيران الجيش التي تواصل اندفاعها باتجاه مركز تلعفر مكبدة العدو الداعشي خسائر كبيرة بالأرواح والمعدات”. كما اشار الى ان “قوة من اللواء 11 حشد شعبي وبإسناد قطعات الجيش طوقت الحي العسكري شرق تلعفر تمهيدا لاقتحامه”. الموفد اكد ايضا ان “الوية الحشد الشعبي 2 و10 و53 بالاشتراك مع فرقة الرد السريع اكملت صباح امس، تطهير منطقة حسين إدريس وتمركزت في مبنى مستشفى الحسين داخل تلعفر على مقربة من السايلو غرب المدينة بعد كسر خط الصد الكبير الذي اقامته فلول داعش لإعاقة التقدم، بعد ان انجزت هندسة ميدان الحشد الشعبي وفرقة الرد السريع تطهير منطقة ملا جاسم ضمن القاطع نفسه من العبوات المزروعة في الطرق والمنازل”. واضاف ان “قوات اللواء 26 حشد شعبي فجرت ظهر امس سيارة مفخخة للعدو خلال تقدمها في حي الجزيرة جنوب شرق تلعفر”، مذكرا ان “قوة مشتركة من اللواء 17 حشد شعبي والجيش حررت قرية الطينية جنوب شرق ناحية المحلبية الواقعة شرق تلعفر ومن ثم واصلت تقدمها صوب مركز الناحية”.

حسين العسلاوي 2017-08-23 2017-08-23أمنية

  • السابق المرجعية تحيي المقاتلين في معركة تلعفر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *