أخبار عاجلة
الرئيسية » اخبار رياضية - كورة » علي عدنان: الوطني يمتلك لاعبين موهوبين وطموحات كبيرة

علي عدنان: الوطني يمتلك لاعبين موهوبين وطموحات كبيرة

علي عدنان: الوطني يمتلك لاعبين موهوبين وطموحات كبيرة

حوار /عماد البكري في كل الظروف وتحت كل التسميات يعد اللاعب علي عدنان احد ابرز الاسماء الكروية المهمة في العراق وقصة احترافه تعد قصة فريدة في تاريخ الكرة العراقية فهو اللاعب العراقي الوحيد الذي استطاع اقتحام الدوري الايطالي الذي يعد احد اهم الدوريات الأوروبية وفي ناد مثل اودينيزي ليحترف فيه لموسمين متتاليين . مسيرة علي عدنان منذ نبوغه في مرحلة الشباب اكدت تفوقه.. وتمثيله الناجح لمنتخب الشباب في بطولة كاس العالم التي جرت في تركيا اكدت تألقه وموهبته الكبيرة بعد النجاح الذي رافقه واستمر حتى تمثيله للمنتخبين الاولمبي و الوطني وكان فيهما الورقة الرابحة التي يراهن عليها المدرب . علي عدنان حل ضيفا على الصباح الرياضي للحديث عن تجربته في الدوري الايطالي والعروض التي تنتظره في الموسم المقبل وتجربته مع المنتخب الوطني . – كيف يمكن ان تصف الدوري الايطالي بعد تجربتك فيه لموسمين ؟ – الكرة الايطالية كرة متطورة ولها أسلوبها الخاص والدوري الايطالي فيه الكثير من المنافسة والقوة و الاثارة ويضم العديد من الأسماء المميزة والمشهورة في العالم ويمتاز باللعب الرجولي و القوة في الأداء واللمسات الفنية المميزة وهناك محترفون من مختلف دول العالم يلعبون فيه‘ لذا تجد الكثير من المدارس الكروية مثلما هناك اشهر المدربين في العالم و حقيقة انا سعيد جدا بوجودي في هذا الدوري الذي يعد اللعب فيه فرصة ثمينة لا يمكن ان تتكرر بسهولة لانه بمثابة مدرسة تتعلم منها يوميا الشيء الكثير . – غاب اسمك عن التشكيلة الأساسية في اغلب المباريات سيما في الموسم المنصرم؟ ليس مهما في عالم الاحتراف الخارجي ان اكون لاعبا اساسيا في كل المباريات وارى – ان ما تحقق لي من فرص في المباريات التي شاركت فيها كان مقنعا إضافة الى ذلك فان لكل مدرب وجهة نظره و انا احترمها جدا ولكل مباراة ظروفها ووضعها الخاص لذا انا على قناعة كاملة باني نلت ما استحقه رغم اني كنت اتمنى ان اكون موجودا دائما في التشكيلة الأساسية لكن في الاحتراف الخارجي الرغبة شيء و الواقع شيء اخر وربما للخلاف الذي حصل مع المدرب وهو خلاف لا يتعدى الاختلاف في وجهات النظر فقط كان السبب في ذلك وهو الذي شجعني للبحث عن عرض اخر في فريق اخر . – هل هذا يعني انك ستنتقل الى دوري اخر في الموسم الجديد؟ – انا من طلبت انهاء العقد مع النادي والبحث عن تجربة اخرى جديدة سأتعلم منها شيئا جديدا واللاعب المحترف يجب ان يسعى بجد للحصول على العرض الأفضل الذي يتيح له خوض تجربة مميزة أخرى لقد لعبت موسمين في الدوري الايطالي وحان الوقت للبحث عن عرض اخر غيره لاسيما ان لكل دوري اسلوبه . – ما صحة رغبتك بالانتقال الى الدوري الاسباني ؟ – حصلت على العديد من العروض من اندية عالمية مثل سيسكا موسكو الروسي و نابولي الايطالي بخاصة الاول الذي فاتحني في نهاية فترة الانتقالات الشتوية للانتقال لصفوفه لكن ادارة النادي الايطالي الذي العب فيه رفضت العرض وعاد النادي الروسي الان من جديد ليفتح قنوات الاتصال معي وهناك عرض اخر من احد الفرق الاسبانية ومباحثات حول ذلك ولكنني ما زلت في طور البحث عن العرض الافضل . – لنعد الى الدوري الايطالي كيف واجهت الصعوبات المفترضة في بداية الامر؟ – لا انكر ان البداية كانت صعبة للغاية بعد ان تغيرت الاجواء وكل شيء هناك يختلف تماما على ما اعتدت عليه وأسلوب اللعب هو غيره في مكان اخر مثلما كانت اللغة عائقا أمامي لكني كنت مؤمنا بقدرتي على النجاح ومع مرور الوقت تعلمت شيئا من اللغة الايطالية اضافة الى الانكليزية التي تدربت عليها قبل الذهاب الى هناك واستطعت اثبات قدرة اللاعب العراقي على اللعب في الدوريات الأوروبية ونلت الثناء والتقدير من اطراف عديدة . – هل كان اللعب في ايطاليا هو منتهى طموحاتك؟. – جزءا كبيرا من احلامي كان الاحتراف في دوري متطور وهو ما تحقق فعلا لكن كما تعرف ان الطموح لا ينتهي وسابقى ابحث عن فرص افضل تحقق لي شهرة اكبر كما ان طموحاتي في ان اخدم منتخب بلادي وكان همي الاكبر الوصول الى نهائي كاس العالم لكن الفرصة ذهبت واتمنى ان اكون موجودا في الفرصة القادمة . على ذكر المنتخب العراقي هل ترى ان الوطني كان يمكن تجاوز مجموعته؟ في كل مشاركاتنا لم ينل المنتخب الاعداد النموذجي الكامل ودائما ما ندخل البطولات الرسمية دون اعداد حقيقي و انا اقولها بصراحة لو نال منتخبنا اعدادا حقيقيا يتناسب واهمية البطولة قبل الدخول في التصفيات الاسيوية وخاض مباريات تجريبية قوية لحقق نتائج غير التي تحققت لان منتخبنا قادر على الوصول الى ابعد مدى في البطولات الاسيوية لما يمتلكه من لاعبين موهوبين وطموحات وجمهور كبير يقف خلفهم لكن المشكلة دائما في الفوضى التي نعيشها وعدم وجود منهاج واضح ولا رؤية حقيقية ولا ادارة تخطط للفترة المقبلة وكل الامور تمضي بشكل ارتجالي . – برايك هل كان الاتحاد مصيبا في عملية أبعاد شنيشل ؟ – راضي شنيشل لا يتحمل لوحده مسؤولية الاخفاق الذي حصل فهناك اطراف عدة تتحمل المسؤولية وكان علينا ان نصبر عليه اكثر لان المدرب يحتاج الى سنوات حتى يضع بصمته على الفريق .. اما بالنسبة لموضوع تسمية باسم قاسم فاجده امرا مناسبا لانه من المدربين الجيدين واثبت قدراته التدريبية خلال مباريات الدوري العراقي وقيادته لفريق القوة الجوية في بطولة كاس الاتحاد الاسيوي التي حصل فيها على اللقب وفي بطولة الدوري التي يحقق فيها نتائج جيدة كما سبق له ان حصل مع الزوراء على لقب الدوري العراقي في الموسم الماضي .

L 2017-07-17 2017-07-17رياضة

  • السابق الآسيوي يختار رسن بين الأفضل قارياً
  • التالي عداؤنا رابعاً بفعاليتي (5 و 4 ) آلاف متر في منافسات العرب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *