أخبار عاجلة
الرئيسية » سوالف نسوان » تقليص التوتر يجلب منافع أخرى لدى البدينات

تقليص التوتر يجلب منافع أخرى لدى البدينات

تقليص التوتر يجلب منافع أخرى لدى البدينات

قال باحثون أميركيون إن برنامجا جرى تطبيقه لمدة 8 أسابيع أثبت جدواه في تقليل التوتر وخفض معدل السكر في دم البدينات. ووفق ما أوردت وكالة “رويترز”، السبت، فإن البرنامج الذي أطلق عليه “إم.بي إس. آر”، يشمل تدريبات عدة مثل التأمل والوعي الجسماني وغيرها من تدريبات الحد من القلق.

وأخضع الباحثون 86 امرأة إما إلى البرنامج أو إلى برنامج للتوعية الصحية يركز على الحمية والتدريبات لثمانية أسابيع، وأبلغوا المشاركات أن التركيز الأساسي للدراسة هو خفض التوتر.

وبعد ثمانية أسابيع ثم بعد 16 أسبوعا قارن الباحثون النتائج المتعلقة بمعدل التوتر والحالة المزاجية، ووضع النوم وضغط الدم ومعدل السكر في الدم والوزن وغيرها من الأمور.

وتبين أن المجموعة التي خضعت للبرنامج حققت تحسنا في مستوى التركيز وانخفاضا في التوتر مقارنة مع المجموعة الأخرى. وتحققت نفس النتيجة أيضا بعد 16 أسبوعا.

وتبين أيضا أن النساء اللائي خضعن لبرنامج (إم.بي.إس.آر) انخفض لديهن معدل السكر في الدم بعد ثمانية أسابيع وكذلك بعد 16 أسبوعا مقارنة مع ما كان عليه قبل بدء خضوعهن للدراسة، في حين لم يطرأ أي تغيير في معدل السكر في الدم لدى المجموعة الثانية التي خضعت لبرنامج التوعية الصحية.

يذكر أنه جرى وضع البرنامج منذ عقود في المركز الطبي بجامعة ماساتشوستس لمساعدة المرضى في التعامل مع الألم والتوتر أثناء العلاج من السرطان، وأجرى التجربة الأخيرة فريق كلية الطب بجامعة هرشي بولاية بنسلفانيا.

وكتب فريق البحث الذي تقوده الطبيبة راجا خان في دورية “أوبيستي” المعنية بأمراض السمنة، إن البرنامج أثبت قدرة على التقليل من التوتر ومن ثم التقليل من خطر الإصابة بأمراض القلب لدى النساء اللائي يعانين من زيادة في الوزن أو البدانة، مؤكدة أن ذلك ما زال بحاجة إلى إثبات.

المصدر : وكالات

JN 2017-07-15 2017-07-15صحة

  • السابق بُترت إبهامه فزرع الأطباء مكانها إصبعا من قدمه
  • التالي كاغاوا باق مع بروسيا دورتموند حتى 2020

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *