أخبار عاجلة
الرئيسية » اخبار العراق - اخبار عربية - اخبار عالمية » الأمم المتحدة: «داعش» قتل مئات المدنيين في الموصل

الأمم المتحدة: «داعش» قتل مئات المدنيين في الموصل

الأمم المتحدة: «داعش» قتل مئات المدنيين في الموصل

نك كامنغ بروس ترجمة / انيس الصفار اعلنت الامم المتحدة في تقرير لها ان ارهابيي “داعش” قد اطلقوا النار على مئات المدنيين في مدينة الموصل على مدى الاسبوعين الماضيين وتسببوا في مقتلهم. واسترسل تقرير الامم المتحدة في وصف المحاولات المستميتة التي يبذلها الارهابيون لمنع المدنيين من الفرار. من جانبها كانت القوات العراقية، المدعومة بالضربات الجوية التي يسددها تحالف تقوده الولايات المتحدة، قد حققت تقدماً داخل المدينة، الامر الذي جعل التنظيم يرد بأساليب وحشية لوقف فرار المدنيين الذين يريد ابقاءهم لاستخدامهم دروعاً بشرية، وفقاً لما اوردته الامم المتحدة. يضيف مكتب حقوق الانسان التابع للامم المتحدة في جنيف أن افتك هذه العمليات واشدها اجراماً وقع في الاول من شهر حزيران حين قتل 163 مدنياً على اقل تقدير بالقرب من معمل الببسي عندما كانوا يحاولون الخروج من حي الشفاء. تقول “رافينا شمداساني” المتحدثة باسم مكتب حقوق الانسان، الذي اورد ضمن تقريره ان جثث الضحايا كانت لا تزال مطروحة في الشوارع الى ما قبل يومين من تاريخه، ان هؤلاء المدنيين قد حصدوا حصداً بالرصاص اثناء محاولتهم الهرب. لا يزال نحو 200 الف مدني محاصرين في مدينة الموصل القديمة تحت ظروف في منتهى القسوة مستهدفين من قبل الارهابيين علاوة على الاصابات التي توقعها فيهم نيران مدفعية التحالف. كانت القوات العراقية قد نصحت اهالي الموصل بالبقاء في بيوتهم وعدم مغادرتها بسبب المعارك الدائرة من شارع الى شارع وعمليات القصف الجوي، إلا ان الطائرات العراقية عادت في الايام الاخيرة لتلقي عليهم منشورات تحثهم على الفرار من المدينة القديمة. يقول تقرير الامم المتحدة: ان “داعش” قتلت باطلاق النار ما لا يقل عن 231 مدنياً خلال الاسبوعين الماضيين، ولكن شمداساني تقول ان من شبه المؤكد ان تكون اعداد القتلى أعلى من ذلك لأن كثيراً من الناس لا يزالون في عداد المفقودين. تضيف شمداساني أن عناصر “داعش” قتلوا 27 مدنياً في منطقة الشفاء خلال الشهر الماضي، وفي يوم السبت اردوا 41 مدنياً آخرين من الحي نفسه كانوا يحاولون الوصول الى مواقع متقدمة للقوات العراقية. منذ اطلاق القوات العراقية حملتها لاستعادة غرب الموصل قبل اكثر من ثلاثة اشهر عمدت “داعش” الى حشر الوف المدنيين في مواقع قريبة من مواضع مقاتليها كي يكونوا درعاً بشرياً لهم، كما نشرت قناصين على سطوح المنازل لقتل من يحاولون الفرار، الى جانب اجراءات اخرى. في يوم الخميس الماضي افادت منظمة العفو الدولية بان مدنيين تمكنوا من النجاة تحدثوا كيف ان مقاتلي “داعش” يقدمون على اعدام كل من يخطط للهرب كما يطلقون النار في الشوارع على من يرونهم يحاولون ذلك. تقول الانسة شمداساني ان مشاعر اليأس والانكسار امام القوات العراقية تتعاظم لدى “داعش” وهذا يجعلها ترفع الثمن الذي يتحمله كل من يحاول الهرب. في حادثة اخرى ترويها شمداساني، وقعت في اواخر شهر ايار، قام ارهابيو “داعش” بحبس تسعة مدنيين في قبو احد المستشفيات. وعندما اقتربت القوات العراقية من المستشفى قتل الارهابيون المدنيين ثم اضرموا النار في المبنى. كذلك دفع تزايد اعداد القتلى المدنيين جراء غارات الطائرات العراقية وطائرات التحالف منظمات حقوق الانسان الى مناشدة تلك القوات يوم الخميس بذل مزيد من الجهود لتفادي الاصابات بين المدنيين والكف عن استخدام الاسلحة والذخائر الثقيلة في المناطق الكثيفة السكان. تقول الامم المتحدة ايضاً انها فتحت تحقيقاً في التقارير التي تزعم أن ضربات جوية كانت موجهة الى مواقع “داعش” في حي الزنجيلي بالموصل قد اسفرت عن مقتل اكثر من 80 مدنياً. ومن المعتقد ان هذه الحادثة هي الاسوأ من نوعها منذ شهر آذار عندما اصابت ضربة جوية بناية ملغمة كانت “داعش” قد حشرت المدنيين داخلها ما ادى الى مقتل ما يقارب 140 شخصاً.

عن صحيفة نيويورك تايمز

حسين العسلاوي 2017-06-19 2017-06-19أمنية

  • السابق «داعش» يلجأ إلى جحور الجرذان فراراً من أبطالنا
  • التالي إحباط اعتداء إرهابي في طوز خورماتو

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *